Spend 25 BHD and enjoy FREE delivery, shipping takes from 2-3 days.

الانتقال إلى المحتوى

المكونات

زيت الهجليج (Balanites aegyptiaca)

Balanites aegyptiaca

الفوائد

Natural

يستخدم زيت الهجليج كقاعدة صابون، حيث يتفاعل مع هيدروكسيد الصوديوم والماء في عملية تعرف باسم التصبن. يقوم الزيت بتنظيف البشرة وتلطيفها نظرًا لخصائصه المضادة للبكتيريا والمضادة للالتهابات.

بلانيت ايجيبتياكا (Balanites aegyptiaca) والتي يُشار إليها باسم "بلح الصحراء" أو شجرة "سوببيري"، وهي شجرة دائمة الخضرة توجد في جميع أنحاء إفريقيا والشرق الأوسط وجنوب آسيا. ازدهرت حتى في الظروف الجافة والقاحلة، وقد استخدمت فواكهها ولحاءها وبذورها جميعًا للأغراض الطبية عبر التاريخ، حيث تم العثور على البذور في مقابر الأسرة الثانية عشرة في مصر. قد تحتمي الطيور أيضًا في فروعها – وتُوفر أيضًا مكانًا للراحة والتغذية للطيور المهاجرة المهددة بالانقراض خلال رحلتهم.

البذور التي يُشتق منها زيت البلانيت غنية بالأحماض الدهنية غير المشبعة - لا سيما حمض اللينوليك وحمض الأوليك، اللذان يعملان كمطريات وتنعيم البشرة. حمض اللينوليك هو حمض دهني أساسي ومكون أساسي للبشرة (الطبقة الخارجية من الجلد)، فهو يدعم حاجز الجلد ويحمي من التلف والتهيج.

يحتوي الزيت على قوام كريمي مشابه لزيت بذور السمسم، وهو مثالي كقاعدة صابون نظرًا لانخفاض محتواه من الرطوبة، مما يساعد على استقرار الصابون.

هذا الزيت مصنوع من "التمور الصحراوية" المزروعة في بوركينا فاسو، حيث يتم حصادها يدويًا وتجفيفها في الشمس قبل عصرها على البارد للحفاظ على الجودة في الداخل. يتم استعادة أي منتجات ثانوية واستخدامها لتغذية الحيوانات المحلية، مما يضمن عدم إهدار أي شيء وأن يظل الإنتاج مستدامًا. بمجرد استخلاص الزيت من البذور، يتم إرساله إلى فرنسا للترشيح الميكانيكي النهائي.

الصفحة الرئيسية - زيت الهجليج (Balanites aegyptiaca)

Copyright © 1995–2022 Lush Retail Ltd.